الأحد، 17 يناير، 2010

لوك..رولز..سبينوزا



بسم الله
هنكمل كلامنا عن العقد الإجتماعى وزى ما قولنا قبل كده إن كل فلاسفه العقد الإجتماعى بيبحثوا عن كيفيه قيام المجتمعات الإنسانيه المدنيه والى قامت ع اساس القوانين المشتركه بين الناس .. من الفلاسفه الى ارجع نشوء المجتمعات المدنيه لحاله الشر زى هوبز مثلا والى من خلالها عقد الناس اتفاقا انهم يعيشوا تحت قوانين مشتركه والى بدورها تضمن لهم الحمايه وتخلصهم من حاله الشر .. ومنهم الى ارجع ظهور المجتمع المدني لظهور فكره الملكيه الخاصه زى روسو مثلا .. وطبيعي حدوث الإختلاف ده بين الفلاسفه ..
الفيسلوف الى معانا النهرده هو جون لوك والى خالف هوبز تماما ف فلسفته السياسيه ..
لم يبدأ لوك كما بدأ هوبز بوصف الطبيعه الأولى التى سادت فيها انانيه الفرد وعمها الشر الدائم لكنه تحدث عن انها كانت مثاليه تماما ويتمتع فيها الانسان بالحريه والمساواه والعدل .. لييييييييه ذلك لان الناس كانوا محكومين بواسطه قانون الطبيعه الذى عرفوا ف ظله مالهم من حقوق وما عليهم من واجبات
طيب كده كويس إزاى بقه نشأت حاله المدنيه ؟؟
على الرغم من ان لوك بيعظم فعلا حاله الطبيعه الأولى الا انه نادى بفكر الملكيه الخاصه وده طبيعي جدا بسبب الظروف السياسيه الى كانت ف عصره وهى صعود الطبقه الوسطي وتلاشي عصر الإقطاع .. علشان كده أكد لوك على الملكيه الخاصه كسبيل لتحقيق طموحات الطبقه الوسطي الصاعده للسيطره على مقاليد الحكم
طيب كل ده ولسه لوك ما قالشي بالعقد الإجتماعي .. يبقه القانون الطبيعي ف حاله الملكيه الخاصه هيكون إزاى ؟؟
القانون الطبيعي ف حاله الملكيه الخاصه عند لوك هيتضمن التمسك بكل ما يملكه الفرد ويساعده على حفظ حياته والاستقرار فيها .. برزت فكره الملكيه عند لوك من خلال تصور ديني بان الله قد منح بنى البشر الارض لتكون ملكا مشتركا للجميع ووهب لهم العقل الذى يستفيدون من خبراته ف اصلاح حياتهم ..وده مش يمنع ان يكون لكل فرد ملكه الخاص ..
هيحاول لوك بعدها يوضح لينا ان مسأله الملكيه الفرديه امر عادل وانو ف مصلحه الانسان .. فقال ان خيرات الارض لا يمكن ان تكون ملكا للجميع والا قلت قيمتها وربما انعدمت جدواها اذ لكم يمتكلها احد .. ومن ثم ينبغي امتلاكها من قبل شخص ما .. وما ينطبق ع الارض ينطبق عل الجهد المبذول فخيرات الارض بتساوي الجهد المبذول وعلى كده فاذا كان من حق صاحب الارض انو يبيع خيراتها كان من الحق للعامل إنه يبيع جهده اوعمله ..وبالتالي الصورة الطبيعيه للمجتمع عند لوك هي إنقسامه لمالكين وعاملين ..
كل ده بردو ولسه مش قال حاجه عن العقد الاجتماعي
كل ده بيوصف فيه القانون الطبيعي ف حاله الطبيعه الاولي لكن ف وجود ملكيه خاصه بديل للشيوعيه البدائيه ..
من فكره من الى هيقوم بتطبيق هذا القانون الطبيعي وصل لوك للعقد الإجتماعي
اما قال .. ان هذا القانون الطبيعي سيكون بلا جدوي اذا لم يوجد احد له الحق ف معاقبه من يعتدي عل الاخرين .. كما ان القانون الطبيعي لن يتيح للفرد انو يعيش ف مجتمع .. فالانسان لا يستطيع ان يعيش وفقا لقانونه اى تبعا لضميره لان ثمه عوامل نفسيه وخلقيه تتحكم ف هذا الضمير
من اجل هذاااا اخترع لوك العقد الإجتماعي والى عن طريقه بنضع الفرد نفسه موضع التزام اتجاه الأخرين .. العقد الاجتماعي عند لوك عباره عن تعاقد مابين الحكومه والشعب .. والى من خلاله هيتنازل الفرد عن كل ممتلكاته من اجل حريته والشعور بالامان .. وبكده يكون حول لوك المجتمع الطبيعي الاول الى مجتمع مدنى من خلال قوانين العقد الاجتماعي..الحريه الفرديه عند لوك هي حريه الملكيه الخاصه والمساواه ه حق الملكيه الخاصه للجميع دون تمييز والحكم المدنى هو ضمان الملكيه الخاصه ضد الإعتداء والاراده هى اراده الاغلبيه اى اراده الديموقراطيه..
بعض المؤرخن بيعتقدوا ان لوك فيلسوف ليبرالي من الدرجه الأولى لانه كان بيري ان للفرد حقوق طبيعيه سابقه عل وجود المجتمع نفسه ولا تمتلك اى حكومه صلاحيه انتهاكها حتى لو كانت حكومه الاغلبيه ..كمان بيرجع له الفضل طبعاا ف تطوير فكره الملكيه الخاصه وتأثيره الكبير ف من جاء بعده.. كما ان له تأثير ع مفكري الثورة الفرنسيه ..كما ان البعض بينظر له ع انه من رواد الاتجاه الديمقراطي
بمعني انو ساهم بشكل او بآخر ف الفلسفه السياسيه وكيفيه قيام الدوله ..
==
على الرغم من ذكاء الفلاسفه الى شرحوا كيفيه قيام المجتمعات المدنيه .. وعلى الرغم من ذكائهم بردو ف كيفيه وضع قانون العقد الإجتماعى الا ان الفيسلوف الى هكلمكم عنه حالا يفوقهم ذكاء ويمتاز عنهم بالعبقريه
جون رولز
بينما تعاني الفلسفه السياسيه من آثار الاهمال والركود يخرج الى حيز الوجود مؤلف جون رولز = ذلك الفيلسوف الامريكي = نظريه ف العدل لتحدث دويا عالميا لا تزال اصدائه تتردد حتى الآن ولتكشف عن استمراريه الفلسفه السياسيه وقدرتها على البقاء في ظل مناخ فكري ينعتها بالتخلف والجمود .. إن الهدف الاساسي من مؤلف جون رولز هو تقديم اساس نظري متماسك لمفهوم العدل كبديل يمكن طرحه بالنسبه لمذهب المنفعه العامه عند جيرمي بنتام .. يري رولز ان العدل هو الفضيله الاولي ان توصف بها اى مؤسسه اجتماعيه ومن ثم يحاول التوصيل الى مبادئ للعدل جديره بالتبني والإيمان بها .. تبدو نظريه ف العدل عند رولز كالعقد الإجتماعي عند هوبز ولوك وروسو ..ولكنه يحمل رؤيه عقليه عند كانط
لعل اول مجالات العدل هو توزيع الخيرات الإنسانيه من مال وجاه وحريه وفرص وحتى احترام الذات .. وما يطرحه رولز يختلف عن مقومات الليبراليه الديموقراطيه كما يختلف عم مقومات الرأسماليه التقليديه ف حرصها على حريه المشروعات .. فهو يقدم صورا جديدا عما ينبغي ان يكون عليه النظام الإجتماعي .. ويبدأ رولز بمجموعه م المقدمات وهى ان لكل إنسان اهدافا معينه وهذه الاهداف مهما كان نوعها هي الخيرات الاوليه ويفترض رولز مجوعه من الناس وقد إجتمعوا للتفاوض من اجل الوصول الى مبادئ العدل التى ستحم نشاطتهم مستقبلا ويتسم المتفاوضون بالعقلانيه كما ان لديهم ثقافه عميقه ف كافه مجالات الحياه ..وهكذا فان لكل واحد منهم اهداف معينه والتى يقرر من خلالها افضل الوسائل لتحقيقها .. تكمن قيمه ما اضافه رولز بما يسمي حجاب الجهاله
بمعني ان على الرغم من تمتع المتفاضون بالعقلانيه والثقافه الا انهم يجهلون كل شئ عن انفسهم
لا يعرفون اسمائهم .. جنسيتهم .. عمرهم .. حقبته التاريخيه .. فقط يعرف انه إنسان لديه اهداف محدد ويسعي لتحقيقها
قيمه حجاب الجهاله عند رولز هو ضمان الحياد التام اثناء عمليه التفاوض بحيث لا يحاول اى شخص التحيز لوضعه الشخصي ويسمي رولز حجاب الجهاله بديل لموقف الطبيعه الاولي عند لوك .. وعن طريقه هيتوصل المتفاوضون الى مبدأين اساسيين هما
= الاول يتعلق بالحريه وبوصفها اسمي الخيرات الانسانيه لانها السبيل الوحيد لتحقيق اهدافنا ايا كانت هذه الاهداف
= الثاني هو توزيع الخيرات الاوليه فالعالم لا يتيح ما يكفي لاشباع حاجات كل انسان والواقع لا يعكس عداله التوزيع
استطاع رولز من خلال طرحه فكره حجاب الجهاله انو يضع نفسه كأحد الفلاسفه المبدعين ف الفكر السياسي ع مر تاريخه ..
==

اسبينوزا
عارفين ان فلسفه اى فيلسوف سواء العامه او السياسيه عباره عن مجموعه من الأفكار والآراء والمبادئ الى بيؤمن بيها ويحاول ع أد ما يقدر انو ينشرها ويقنع بيها الناس مش بس ف عصره بل ف كل عصر .. الافكار دي لم تنبع من فراغ اكيد لكنها انعكاس لظروف المجتمع الى عاش فيه الفيلسوف .. من السطرين الى قولتهم دولت هنقول كل فلسفه اسبينوزا
اسره اسبينوزا اسره يهوديه كانت تعيش ف اسبانيا حالتها الماديه والإجتماعيه مش بطاله الى ان حدث تغيير ف الاحداث السياسيه والاجتماعيه وتم طرد كل اليهود م اسبانيا .. اى انسان يهودي تم طرده.. قتله ..تعذيبه .. وبما ان اسره اسبينوزا اسره يهوديه فتم طردهم م اسبانيا ولحسن حظهم استطاعوا انهم يستقروا ف هولندا وتبدأ من هولند الحياه الفكريه الفعليه لإسبينوزا
الطفل اسبينوزا وهو عنده 8 سنوات كان والده بيعمل تاجر وكالعاده كان بيأمل ان ابنه اسبينوزا ياخد نفس مهنته ويتعلم شؤن التجاره لكن اسبينوزا كانت له ميول نظريه وفكريه اخري فكان بطبعه يميل للشؤن الدينيه فأكثر من تردده على المعبد اليهودي وظهر ذكاؤه بعض الشئ مما ادي ان الاحبار ف المعبد اليهودي إهتموا بيه جدا علشان ينضم لطائفه الاحبار ويدعم الديانه اليهوديه .. ف سن 8 سنوات اسبينوزا كان ماشي ف احد الايام عادي جدا هو ووالده للمعبد اليهودي فلاقي مجوعه من الناس متجمعين قدام المعبد فبحث لنفسه عن مكان استطاع من خلاله انو يشوف ايه الى بيحصل .. فوجد ان ف رجل ممد امام المعبد والناس بتدوس عليه بالاقدام ويدخلو للمعبد .. اما سال والده عرف انو ده اول كوسته وهو مفكر يهودي تعارضت افكاره مع المعبد اليهودي فإعتبروه ملحد وكافر وكان العقاب ف الوقت ده هو ان الناس تدوس عليه بالاقدام اعتقادا منهم انو بكده هيتطهر من الافكار الوثنيه الى ف دماغه ويتم طرد الشيطان
طبعا اسبينوزا مقدرشي يتحمل الموقف واعتبر ان ده سلوك سئ .. عبر عن تعاطفه بكل صراحه لصدقائه وهو بيلعب معاهم ف فتره العصر فقام احد اصحابه بضربه صفعه قويه على وجهه لاعتقاده ان التعاطف ده خطئ .. الغريب ان اسبينوزا تقبل الصفعه بكل هدوء ولم يرد بااى شئ
لكنه اخذ يردد = لا يجوز رد الإساءه بإساءه =
ف نفس اليوم ف المساء اما والده شاف اثر الكدمه وحكي له اسبينوزا الى حصل العصر .. فساله اسبينوزا لماذا لم يعطوا لاورل كوسته الحق ف التعبير عن آرائه بكل الحريه والتحاور معه اولا قبل ان يتخذوا مثل هذا العمل السئ مباشرا وكان رد والده ان هي دي قوانين العرف والعادات والتقاليد الى ماشيين عليها .. ساعتها قال اسبينوزا جملته الخطيره هي عندما أشُب سأبحث عن وسيله لإزاله الضغينه والعداء بين الناس وبعضهم البعض .. ف صباح اليوم التالي كل الناس استيقظوا على خبر مفزع هو ان اول كوسته شعر بالإهانه بسبب الى حصله امبارح فاطلق على نفسه الرصاص ومات منتحرا .. اسبينوزا ذهب منفردا وراح لقبر اورل كوسته وقعد يتأمل ف القبروهو لا يعرف لماذا ... لكنه ايضا ردد بينه وبين نفسه انه لابد للإنسان من ان يعبر عن آرائه وافكاره بمنتهي الحريه حتى لو كانت تتعارض مع الآخرين لما بلغ اسبينوزا بعد هذه الفتره بدأ يتطلع عل التلمود والتوراه .. فاراد ان يتعمق فيهم وف دراستهم واستعان بمجموعه من اعظم فلسفات اليهود مثل موسي بن ميمون .. فوجد الكثير من المغالطات والغموض ف الكتابين المقدسيين وبدأت ملامح التمرد تظهر عليه حيث طبق منهج ديكارت الشكي على كل شئ .. وقر انه لا يتقبل اى شئ لا يتفق مع العقل او الحريه وانتقد السطات الى بتقوم على الفرد المطلق وانتهي الى ان النظام الديموقراطي هو اكثر النظم اتفاقا مع العقل والطبيعه
كل المبادئ الى نادي بيها اسبينوزا بدأت تثير اهتمام المفكرين والناس الى متفق معاه والى مش متفق معاه .. ونتيجه لده المعبد اليهودي تم إستدعاه ليتأكد من المعلومات دي .. فأصر اسبينوزا على آرائه وخرج ع معبدهم وديناتهم اليهوديه .. حاول اباء المعبد انهم يسترضوه او بمعني اصح يرشوه فعرضوا عليه مبلغ ما يقارب من 500 دولار ف مقابل انو يترك دراسته دي وينشغل بالبحث والدراسه ف مجال تانى لكنه رفض ونتيجه بردو لده تم الحكم عليه وهو ف المعبد بتكفيره وانزال اللعنه عليه من كل من حوله .. لا يكلمه احد .. لا يسكن معه احد .. لا يقترب منه اى احد .. من تمكن من إيذائه فليؤذيه .. فوجد اسبينوزا نفسه منبوذا من المجتمع .. يكرهه المسيحين لانه يهودي .. ويكرهه اليهوديين لانه عقلاني .. ففكر ف الإنعزال وتقبل قرار تكفيره بهدوء جدا .. اما توفي والده دخل ف نزاع قانوني بينه وبين اخته الغير شقيقه حول الميراث .. الغريب ف ده هو انه اما حكمت له المحكمه بحقه ف الميراث تنازل عن الميراث لاخته فكان شغله الشاغل هو إثبات حقه فقط لا غير ..
آمن اسبينوزا بالحريه وانها كانت موجوده ف المرحله الطبيبعه الاولى ولكنها كانت تسودها الانانيه وكان الانسان فيها بيبحث عن مصلحته الخاصه فقط .. وقال ان الحريه دي موجوده ايضا ف المجتمع المدنى لكنها بصورة عقلانيه .. هو ايضا بيؤمن انه من حق كل فرد واى فرد ان يفكر ويتأمل ويبحث ويدرس ويعبر عن آرائه وافكاره بمطلق الحريه ويحاول بردو عل اد مايقدر انو ينشرها لكن الحريه الى بيقصدها اسبينوزا هنا حريه ف المجالين الديني والدينوي .. تأثر اسبينوزا بمنهج ديكارت عل الرغم من انه بيقول انه لا معلم له لا ان اكثر اراء اسبينوزا قائمه ع تأثره بمنهج الشك عند ديكارت فنلاقي ان فلسفه الحريه عنده بتقوم على العقل فعقل الفردي هو الى بيحرر الإنسان كما ان عقل الجماعه بيحرر الدوله علشان كده أكد اسبينوزا على ضروره اعمال العقل ف كل الاحوال وعدم السماح لميولنا انها تضللنا ..
يقول اسبينوزا انه قد تعتضر اراء الفرد مع اراء الدوله وده من حقه لكن ليس من حقه ان يقوم بااى شئ يؤدي الى فساد الامن العام فالحريه هنا للجميع لكنها مكفوله بقانون واحد هو القانون العام .. كما انه قرر انه لابد وحتما ولازمن اننا نفصل فصل تام مابين السلطه السياسيه والسلطه الدينيه وقال الا نعطي لرجال الدين اى قسط من السياسه .. حتى انه صرح بضروره ان يخضع رجال الدين وعلى رأسهم الاساقفه والقساوسه للسطله الدنيويه..
هنلاقي ان سياسه اسبينوزا بأكملها قايمه عل حاجتين اسايتين العقل والحريه .. سواء كان عقل الفرد او عقل الجماعه
..






‏هناك تعليق واحد:

أنتخ يقول...

تحية لائقة لمدونتك الجميله