السبت، 26 ديسمبر، 2009

اين يبدأ تاريخ الفلسفه ؟


نشأه الفلسفه
،
*
ذهب اكثر المؤرخون الى ان الفلسفه نبع يوناني وخلق يوناني اصيل جاء على غير مثال سابق واذا اثير مصدرها الشرق فان ماظهر في الشرق ديانات لامذاهب فكريه ..
وانقسم المؤرخون الى قسمين حول نشاه الفلسفه :
فريق اول قال بان الفلسفه اصلها يوناني خالص
وفريق اخر يري ان الفلسفه نشأت عند الشعوب الشرقيه
وتزعم الفريق الاول ارسطو ..... والفريق الثاني فقد تزعمه ديوجين اللارتي ..
وقد ذهب ارسطو الى ان اصل الفلسفه يوناني ونشأت للمرة الاولي في تاريخ العقليه البشريه في تلك المستعمرات اليونانيه التى تدعي أيونيا والتى سبق وان اسسها قوم من الاغريق القدماء الذين هاجرو في عصور ماقبل التاريخ الى اسيا الصغري واسسو بها بعض المدن ولم يلبث الاغريق الاصليون ان احتلوها وبسطو سيطرتهم عليها وافسحو بذالك الطريق امام العقل الاغريقي فالفلسفه اغريقيه الاصل والعنصر وهي لاترجع - في رأى ارسطو- الى ماوراء القرن 6 ق.م .
اما الرأى الثاني هو ديوجين اللارتى -المؤرخ الاغريقي الذى عاش في القرن 3 ق.م - و الذى قرر في كتابه " حياه الفلاسفه" ان الشرق قد سبقت الغرب الى النظر العقلي وانه كان استاذ الغرب وملهمه .كما تحدث عن فلسفه المصريين والفرس في العصور الغابرة .
وقد مثَل كل فريق مجموعه من الانصار تدعمه عدة افكار ودلاائل فالمصدر الاغريقي الذى ارجع نشأه الفلسفه الى الامه اليونانيه مثَله الجمع الاكبر من مؤرخي الفلسفه والفلاسفه قديما وحديثا ومنهم افلاطون وارسطو
فقد ذهب افلاطون الى ان العقليه المصريه تتميز بنزعه تجاريه عمليه ولاتقوي على التأمل الفلسفي النظري
وإدعي ارسطو الى ان الفلسفه بدأت باليونان وان طاليس هو اول الفلاسفه .ونجد ايضا فلاسفه الاسلام في العصور الوسطي وعلي رأسهم الفارابي فيقول عن افلاطون وارسطو " كان هذان الحكيمان المبدعان للفلسفه المنشأن لأوئلها واصولها والمتمان لأواخرها وفروعها " وكان هذا ايضا ما اكدة "ابن خلدون" المؤرخ العربي صاحب كتاب المقدمه .
وذالك ايضا ماسار عليه كثير من الفلسفه المحدثين من امثال "زيلر وبرنت وغيرهم " واكد كذالك المؤرخون والباحثون ومن اشهرهم " سانتلهير " الذى ذكر في مقدمه ترجمته لكتاب "لكون والفساد" متحدثا عن اصل الفلسفه قائلا " اما من جهه الفلسفه الشرقيه فاننا لانعرف بل ربما لن نعرف ابدا من امرها شيئا معينا ..ان الفلسفه الشرقيه لم ثؤثر في فلسفتنا مع التسليم بانها ظهرت في الهند والصين وبابل ومصر فإننا لم نستعر منها كثيرا ولا قليلا وان العقليه اليونانيه هي التى دانت العالم بهذا النفع الجليل "
وهكذا مضي كثير من المؤرخين والفلاسفه والمفكرين في تأييد المصدر الاغريقي والقول بأن الفلسفه لم تنشأ الا على ايدي اليونان ولم تتطور الا عند الشعوب التى وقعت تحت هيمنه العقليه الهيلينيه واكدو ايضا ان العلم ليس الا التفكير علي طريق الاغريق .
......
وخلافاً للنظريه السابقه التى جعلت اصل الفلسه يعود الى اليونان فقد ظهر اتجاه اخر رأى ان الفسلفه بدأت بالشرق القديم وان العلم ازدهر اصلا عند البابلين والمصرين وغيرهما من الشعوب القديمه .
ومثلما كان للرأى السابق انصار نجد ايضا لهذا الرأى انصارة منهم كما ذكرنا "ديوجين اللارتي" الذى ارتد بنشأه الفلسفه الى تراث الشرق القديم .
ايضا نجد "وول ديورانت" في كتابه قصه الحضارة يقول " ان الغربيين الذين يزعمون خطأ ان ثقافه اليونان كانت المعين الوحيد الذى نهل منه العقل الحديث ستتولاهم الدهشه اذا عرفوا الى اى حد تدين علوم الغرب وادابه وفلسفته لتراث مصر وبلاد الشرق "
ويشير " جورج سارتون" الى ان الفيلسوف اليوناني (ديمقراطيس) قد نشأ في بلدة "ابديرا" وان هذه المدينه كان لها علاقات مع الشرق ويقال ان ديمقراطيس قد تلقي العلم في صباه علي يد مجوس الفرس ورحل الى بابل حيث تعلم من مجوسها والى الهند فاخذ من حكامها

وخطوة نحو تأييد الرأى الثاني الشرقي نستند في حديثنا الى برهانين :-
1- ان اليونان انفسهم كانو يتكلمون باجلال واحترام عن الحضارة في الشرق فقد اعتقد هيرودوت ان الديانه والحضارة اليونانيه قد اتتا من مصر .ويقول ارسطو ان العلوم الرياضيه قد نشأت قي ارض مصر واعتقد اليونان ان طاليس وفيثاغورس قد حملا العلوم من مصر .
2- الفلسفه اليونانيه قد نشأت من تماس اليونان بالشرق فقد نشأت الفلسفه في المستعمرات التى اقامها اليونان في البلاد الواقعه على حدود اسيا الصغري حيث وجدو انفسهم في تماس مع الشعوب الشرقيه وفي هذه المناطق ترعرت الفلسفه ومن اسيا الصغري انطلق الفكر الفلسفي الى الغرب ....ومع ذالك فاننا ايضا لانجهل ان كلمه فلسفه يونانيه الاصل ولم يشأ العرب ان يستبدلوها بكلمه اخري بل استبقو الاصل اليونانى بعد ان اخضعوة للنطق العربي ومنه اخذ الفعل تفلسف ومشتقاته.
وان صح لنا ان نقول ان فيثاغورس هو اول من قال :"لست حكيما فإن الحكمه لا تضاف لغير الالهه وما انا الا فيلسوف" فاذا صحت تلك العبارة يكون فيثاغورس هو اول من استخدم لفظ فلسفه وهذا في الحقيقه هو الرأى الراجح والمشهور.
لكن لايفوتنا ان ننتبه الى شئ مهم وهو اذا كان لفظ فلسفه قد نشأ في المحيط اليوناني فليس معني ذالك ان التفكير الفلسفي كان وقفاً على اليونان ..فالتفكير الفلسفي لم يكن في يوم من الايام وقفاً على امه دون امه وانما سيظل حقا من حقوق الانسان ..
واذا كانت الفلسفه ظهرت في الشرق على هيئه اساطير وديانات شعبيه الا ان هذه الافكار انتقلت من الشرق الى بلاد اليونان ونسج منها اليونانيون اصول الحكمه وعبرو عن العدل بالتناغم وعن الاتزان بضبط النفس وانتقلت كلمات مثل العدل والفضيله والحياه الاخري من الشرق الى اليونان وهذا كله يدل علي التاثير الشرقي على الفلسفه اليونانيه
..........
تعقيب :-
الحق في هذه المسأله هو اننا لو نظرنا الى الفلسفه كظاهرة بشريه وضرورة انسانيه لابد منها من حيث ان الانسان على حد تعبير ارسطو " حيوان ناطق مفكر ميال بطبعه الى المعرفه والى تامل وجودة الذاتي" وهو ايضا على حد قول الفيلسوف الالمانى شوبنهور " حيوان ميتافيزيقي اصاله وبالفطرة" او كما يقول الفيلسوف هيدجر انه "حيوان انطولوجي يلهث وراء البحث في الوجود الكلي "
واذا كان ذالك كله صحيح فمن الصعب اذا ان نرجع نشأه الفلسفه الى جنس بعينه او الى حقبه تاريخيه محددة بل لابد ان نقرر من البدايه باانه
" ليس للفلسفه نقطه انظلاق معروفه في التاريخ "
والله اعلي واعلم

ليست هناك تعليقات: