السبت، 26 ديسمبر، 2009

الفلسفه بين العلم والدين ..


الفلسفه
عاااااالم الفكر التأملي الحر المستقل الذي لاتكبله اغلال احتياجتنا ومتطلباتنا اليوميه
***
*
الاول قبل ماابدأ
في حاجه حلوة اوى جات في دماغي وانا بحضر المحاضرة دي
وهي انى اما اقول مثلا ..ان الفلسفه حياه والحياه معرفه والمعرفه علم يبقه الفسلفه علم ..بس هي علم العلوم
يبقه الطبيعي بقه اننا نلاقي الفسلفه دي في كل شئ في حياتنا لان زى ماقلنا انها وجودنا الجوهري الاصيل ..دى حتى احنا في حياتنا اليوميه بنتفلسف ..ايوة بننفلسف اما يكون عندنا مشكله معينه ومحتاجين حل التفكير في كيفيه ايجاد حل دة ذات نفسه منطق لاننا بكدة بنستخدم التفكير المنطقي ف حل المشكلات ..حاجه تانيه عمليات الحساب الى كل امهاتنا بتقوم بيها في السوق ..احنا اما بنقرر مثلا هنشتري دة ولا دة ...اما نعبر عن وجهه نظرنا في موضوع معين او قضيه معينه دة في حد ذاته فلسفه ..بس ساعتها هنكون بنتفلسف من غير مانقصد ومن نغير مانكون عارفين اننا بنتفلسف ......
المهم ..انا ليه بقول كدة؟ مش بدافع عن الفلسفه او برد ع الناس الى بتقول ان بتوع الفلسفه ناس فاضيه
بس انا بقول كدة لانى هتكلم عن الفلسفه وميادين المعرفه الانسانيه ..يعني علاقه الفلسفه بـ (العلم - الفن -الدين .. وغيرو ) فالتفكير الفلسفي له علاقه وثيقه بكل ميادين المعرفه الانسانيه الى حد يجعلنا نسمي المزاج الفكري العام لعصر ما فلســـــفه ذالك العصر ونعني بالمزاج الفكري نظرته الكونيه الشامله وطرق تفكيرة المميزة او كما يقول هيجل
( ان الفلسفه هي وعي عصرها او عصرها معبرا عنه بالافكار )
من اهم المجالات التى تقوم بينها وبين الفلسفه صله وثيقه هي مجالات العلم والفن والدين ودة لان الفلسفه وسط مابينهم ..ازاااااى ؟.
الفلسفه بتقترب من مدلول الدين من حيث انها تأملات عقليه في قضايا لانملك عنها حتى الان اجوبه او معرفه محددة ودقيقه وهي ايضا تقترب من العلم من حيث انها تخاطب العقل الانساني وتستشيرة فلا تستفي سلطه خارجيه سواء اكانت هذه السلطه متمثله في العادات والتقاليد الموروثه ام وحي سماوي ..يعني معني ذالك ان الفلسفه بتتجرد من كل اى تفكير خرافي او دينى او اسطوري ودة لانها في اول وفي الاخر بتخاطب العقل الانساني في قمه وعيه وتفكيرة يعني كل معرفه بتتميز بالدقه او الوضوح فهي تقع في نطاق العلم وحدودة
وكل نزعه ونحط تحت نزعه دي 3 شرط كل نزعه توكيديه تتجاوز حدود هذه المعرفه الدقيقه الواضحه تدخل في دائرة الدين ونطاقه .....طيب كدة في منطقه ف النص المنطقه دي لاتخضع لنفوذ اى من العلم او الدين وعلى الرغم من انها كدة الا انها في نفس الوقت معرضه لهجمات كل منهما المنطقه دي هي مجال النظر الفلسفي وحدودة..





ليست هناك تعليقات: